علم الفضاء

لماذا لون السماء أزرق؟

لماذا لون السماء أزرق

اشهار

منذ أن كنت صغيرا, وأنا أرى في السماء عظمة كبيرة, كان يبادر ذهني دوما مجموعة من الأسئلة, كلماذا لا تنتهي السماء؟ ولماذا لون السماء أزرق؟, وكنت أسئل والدتي عن هذه الأسئلة, لكنها لم تكن تمنحني جوابا مقنعا, مما جعلني أبحث وأدخل في صلب الموضوع, حتى أكتشف كل ما كان يحير عقلي في سن السابعة
لكي نفهم السبب وراء زرقة السماء, علينا أن نفهم:

كيف تكون الكون؟

13 مليار و800 مليون سنة، زمن لا يستهان به، الزمن الذي بدأ فيه الكون، وانطلق بالتوسع. الزمن الذي بدأت فيه ولادة المجرات، النجوم، الكواكب والنيازك. كل شيء كان بديهي، وهنا بدأت الحكاية وبدأت ما تسمى بالأرض.

كيف خلقت الأرض؟

قبل 4 مليار و500 مليون سنة تكونت الأرض، وقبل مليار سنة من الأن ظهرت الحياة فيها، وبدأت ولادة ما يطلق عنه اليوم بالغلاف الجوي، هذا الأخير الذي رافق كل عناصر الحياة على الأرض من الأوزون والأوكسيجين والهيدروجين مكونا الماء والتراب والهواء والسماء، وحاملا في طياته نشأة مخلوقات تعيش وتحيا، بدءا بالبكتيريا وانتهاءا بالإنسان، ومن أعلم من غير الله ان كان التوسع في تنوع هذه المخلوقات وظهورها مستمرا.

كيف كان يعتقد الناس السماء قديما؟

الانسان و كمخلوق عاقل مميز عن غيره من الكائنات بالملكة التي وهبه الله إياها, بدأ رحلته في استكشاف الكون منذ قرون, فذهب حدسه في الوهلات الأولى من تفسير هذه الظواهر التي يراها و لا يستطيع إيجاد مغزى من وجودها مثل السماء العلياء و الفضاء الفسيح و القمر المنير و الشمس المضيئة, فاعتبرها قوى خارقة بمثابة ألهة تسيطر على مخلوقاتها التي من ضمنها الانسان, تارة تغضب فتخرج من جوفها الرعد و الزلازل والبراكين, و تارة منبسطة من عبادة مخلوقاتها بطقوسهم الدينية المبتكرة فتبعث خيراتها كجزاء من مطر و أشجار وفواكه و مزروعات, لكن فضول الانسان لم يكن مدفونا تحت أوامر هاته الألهة, بل كان دائما ما يتأمل و يتسآئل عن ماهية الوجود و من أين أتت هذه الألهة, هل هي مسيطرة أم مخيرة؟ كل هذه الأسئلة كانت محطات تعبر عقل الانسان الشامخ, خصوصا أن الوجهة الفكرية لم تكن أمرا سهل المنال. بل كان أمر بمنتهى الصعوبة، فكل شيئا متعلق بالسماء، نافدة الانسان التي اكتشف منها ألهته كانت هي السماء، فماذا لو كانت السماء ألهة؟ وماذا لو أن السماء كانت مرسولا من طرف الاه واحد لا شريك له تدعونا للتأمل في خلقه واستكشاف خفاياه؟ وهل اللون الأزرق هو لون طبيعي كباقي اخوته أم أنه لون الاهي؟
هكذا كانت أسئلة الانسان بقرون قبل الميلاد وها هو اليوم، يتم مسيرته في إيجاد أقرب الحلول منطقية وصدقا. فقبل البدأ في تفسير موضوعنا اليوم رغبنا في تعميقكم أكثر حول ماهية السماء وتعريفها الحقيقي، حتى نبني تفسيرنا على رابطة علمية متينة.

ما هي السماء وما طبقاتها؟

السماء وهي ما يقابل سطح الأرض للأعلى, بمسافة تقارب 100 كيلومتر بين سطح الأرض و أخر  طبقة سماوية و هي طبقة الاينوسفير, و تتكون السماء من 4 طبقات أساسية أولها التروبوسفير, الستراتوسفير, الميزوسفير ثم الاينوسفير, و لكل طبقة من هذه الطبقات مميزات عن الأخرى فمثلا, نجد التروبوسفير  التي تبعد ب10 كلم عن سطح الأرض و التي تلتقطها أعينك مباشرة حينما تهز رأسك الى الأعلى, و من تحتها تعيش الكائنات الحية, ثم نجد أن طبقة الأوزون التي تلعب دورا هاما لا غنى عنه في الحياة اليوم, وهي حمايتنا من أشعة ممزقة و مدمرة و هي الأشعة فوق البنفسجية التي تنبعث من الفضاء الخارجي متجهة الى كوكب الأرض فتصد من طرف هذه الطبقة التي توجد في طبقة الستراتوسفير, و نرى أن النيازك و كل ما يأتينا على شكل صلب من الفضاء الخارجي ينحرق بطبقة الميزوسفير, و هكذا نكون قد أدركنا و لو بشكل بسيط ماهية السماء و مكوناتها, و أظن أنني قد أطلت بالكلام الذي اذا ما زادك أمرا انما يزيدك معرفة و راحة علمية أعمق. فما هو السبب اذن وراء هذا اللون الأزرق الذي نراه ولماذا لا يكون بدال منه لون أخر يظهر لنا؟؟

لماذا لون السماء أزرق؟

لمعرفة هذا الأمر, يتطلب منا أن ندرك أولا أن الغلاف الجوي مكون من عشرات الغازات التي من أهمها ثنائي الأوكسيجين و النيتروجين و الكربون, و من المعروف كذلك أن الألون ما هي الى انعكاس للضوء على أعيننا, أي أننا عندما نرى الوردة الحمراء فهذا دليل على أن تلك الوردة أمتصت الضوء الأبيض المكون من 7 ألوان مختلفة, فامتص 6 ألوان و عكس لنا اللون الأحمر, كذلك ينطبق الأمر مع كل الأجسام بما في ذلك الانسان بلون بشرته و الحيوان بلون جلده و الجماد بلون مادته, و كما هو معروف فالغلاف الجوي, مكون من مادة تسمى الغبار التي هي الأخرى تعتبر جسما مرئيا, يتكون من عدة غازات كما ذكرنا, فعندما ينبثق الضوء من الشمس مخترقا طبقات الغلاف الجوي, يصادف هذا الغبار و هذه الغازات المنتشرة في كل أنحاء الكوكب, فتقوم هذه الجزيئات المكونة للغبار بامتصاص الضوء الأبيض للشمس بكل ألوانه الطيفية عدا اللون الأزرق, بسبب أنه  اللون الذي يمتاز بأقصر طول موجة لونية بين كل ألون الطيف, مما يجعل ذلك اللون ينعكس مباشرة على أعيننا فنرى بذلك السماء ذات لون أزرق.

مصدر اللون الأزرق في السماء

من منا لم ينظر يوما للسماء, ومن منا لم يتأمل في يوم ما لونها الأزرق الجذاب, لكن قليل منا من تسائل عن السبب, لماذا بالضبط اللون الأزرق هو لون السماء وماذا كان سيحدث لو أن لونا أخر غزى السماء؟

المفاهيم الخاطئة حول زرقة السماء

من المفاهيم الخاطئة حول هذا الموضوع هي أن السبب وراء زرقة السماء يعود لانعكاس لون البحر على السماء بسبب أشعة الشمس, و قد تم تداول هذا التفسير على مدى طويل قبل أن يكشف علم الفيزياء السر و يرجح هذه المسألة الى طول موجات الألوان التي تتشكل من ضوء الشمس

ما سبب الزرقة السماء؟

كلنا يعلم أن الضوء هو ظاهرة موجية, وأن الضوء الأبيض يتكون من كل الألوان, وأن لون أشعة الشمس بيضاء عكس ما نراه نحن على أنها صفراء وهذا سيكون موضوع مقالتنا القادمة.قلنا أن للضوء الأبيض طبيعة موجية, ويتكون من 7 ألوان متباينة حسب طول موجة كل لون, فاللون الأحمر يكتسح أطول موجة من بين جميع الألوان, بينما أقصر موجة تعود للون البنفسجي, و بين الأحمر و البنفسجي تكمن بقية الألوان المعروفة, هذه الموجات هي التي تُمتَصُ من طرف الأجسام, ويتم عكس ما لم يتم امتصاصه, مثلا عندما يظهر لنا حذاء لونه بني, فذلك الحذاء امتص كل الألوان و عكس الى أعيننا اللون البني فقط , وكذلك عندما نلاحظ بيتا أبيض فهذا دليل على أن البيت كجسم صلب عكس كل الألوان وعندما نلاحظ قميصا أسود فذلك القميص يكون قد امتص كل الألوان
لنرجع لمسألتنا التي سيسهل الآن علينا حلها, وهي أن ضوء الشمس حين يخترق الغلاف الجوي الأرضي فانه يخترق بذلك الجزيئات و الذرات المكونة للغلاف الجوي بطبقاته الأربعة مما يجعل هذه الجزيئات التي تكون بمثابة أجسم تمتص ألوان معينة, و تعكس ألوان أخرى, و في هذه الحالة تمتص الألوان ذات موجة أطول و تعكس الموجات ذات طول الموجة أقصر, و بما أن أقصر طول موجة هو البنفسجي يحايده الأزرق تظهر لنا السماء على أنها زرقاء وذلك لان هذا اللون هو أكثر حساسية لعين البشر

ملاحظة هامة لكل متابعي موقع وقناة بداهة:

نرجوا من متابعينا الكرام, أن يدعوا لنا تعليقا ان لاحظوا خطأ في المقالة, أو شيئا غير منظم شوش انتباههم, لأن هدفنا هو زيادة الوعي العربي, وكذلك اذا كنت من هوات العلم, وتكتب مقالات عن مختلف العلوم, راسلنا عبر الايميل أسفله, لنتواصل معك, ولا تنسى الاشتراك في القناة, ودعمنا لنستمر في منح المفيد لك.

السابق
ما قبل الانفجار العظيم
التالي
لماذا لا نسقط من الأرض بسبب سرعتها؟

اترك تعليقاً