حقائق مفيدة

لماذا لم تجذب الأرض القمر؟

لماذا لم تجذب الأرض القمر

اشهار

كلنا درسنا جاذبية الأرض, واكتشفنا أنها السبب وراء ابقائنا ثابتين على سطحها, ولكن السؤال لماذا لم تجذب الأرض القمر لها؟

حكاية تمهيدية: كانت مخيلة الانسان منذ القدم عبارة عن ظلام، لم يكن يعلم من أين هذا الكون أتى، وكيف صنع ومن طرف من؟ حين حملق غاليليو في الفضاء رافضا لمعتقدات قومه، الذين كانوا يعتقدون أن كل ما يدور حول المخلوق من صنع قوى خفية من طرف خالق… ومن هنا بدأت الحكاية….قبل ألاف السنين، وبالضبط في الوقت الذي كانت فيه معتقدات الألهة سما يجري بدماء البشر، قيودا لعقله المسجون، وسجن لثقافته الكاذبة، كان البشر كلما نظروا الى شيء، ووجدوا فيه قوى خارقة أو حركات مدققة ومتناسقة، اعتبروه ألهة، كما جرى الأمر مع البقر والأرض والشمس والقمر…. كانت الأمور تسير وفق منهج ممنهج، يسير فيه الكل بسلام، فهاهم قوم الطوطم يعبدون الطوطم. وها هم الطابو يعبدون ألمانا، وترى الكاثوليك تعبد الأجرام السماوية بما فيها من قمر وأرض، الى اليوم الذي انقلبت فيه مبادئ الديانات الفلكية والاجرام السماوية، اليوم الذي خرج فيه أحمق يدعى غاليليو بتلسكوبيه العجيب والذي قلبت نظريته عقول كل الكهنة والعلماء والمنجمين أناءاك. حرر نفسه من الاعتقاد بأن كل كائن سماوي يدور حول الأرض الى اثبات أن الشمس مركز المجموعة، وأن كل الكواكب والكويكبات تدور حولها بنظام مدقق ومتناسق، وأن القمر ما هو الا مجرد كتلة صخرية جاءت بسبب اصطدام الأرض بكوكب قبل ملايين السنين وانفصل عنها لعدة أسباب نخصص لها حلقة ان شاء الله، المسكين الأحمق الذي خرج من الواقع المتسخ بمعتقدات الديانة أناذاك، الى خيال بناه بأساس العلم وأسس التحليل. لقي بالرفض، بل قتل اعداما لمخالفته للسياسة واتهامه للكنيسة بالبهتان والخطء، لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن، فالقدر كذلك شاء وأنجب بعد موت غاليليو رجلا، بسببه بني علم الفيزياء وثبت علم الفضاء، انه العالم نيوتن، الشخصية التي كانت تهوى التأمل في المخلوق واستكشاف الخالق، وبعد أن جلس في يوم تحت ظل شجرة تفاح، اذ بتفاحة تسقط، فتسأل عن السبب ليخرج من جوفه العلمي تفسيرا لأكبر معضلة دامت لألاف السنين:

ما هي الجاذبية؟

بهذا المفهوم قلب نيوتن مبادئ العلم الخاطئ المبني على الحاسة والرأي المعتقد الى العلم المبني على أسس تفسيرية وتحليلية، وهكذا أكد لنا نيوتن ما قاله غاليليو، بل وأضاف أن ما تخضع له الأجسام في الأرض من جذب، تخضع له كذلك في الفضاء وبناءا على ما توصل اليه نيوتن، فان الأرض ساكنة تدور وفق مدار مدقق لا يسمح لها بالسقوط والانهيار في الفضاء بسبب الجاذبية المتواجدة بين الكواكب، والتي شكلت مدارا مغناطيسيا يحافظ على حركة الكواكب بشكل دقيق ’ فسبحان الخالقبعد ذلك ومع مرور الوقت على البحث والتحليل والتفسير، بعد كل مشكلة واشكال يأتي بعدها سؤال، هكذا كان رد نيوتن: ’ الكون مكتوب بلغة الرياضيات’ بهذه العبارة التي قد تظهر للوهلة الأولى ساذجة، استطاع نيوتن أن يعرف السر وراء عدم سقوط القمر على الأرض، بسؤال بسيط قد يظهر لأي أحد سؤال بديهي ولهذا اسم القناة ’ بداهة’ لتعرفكم عن كل شيء بديهي وتفتح عقولكم حول كل أمر عادي.. عرف نيوتن الحل, بعد سؤاله: اذا كانت الأرض فعلا كوكبا تحكمه الجاذبية بحيث أنه يجذبنا و يجذب كل الأجسام بكل المقاييس و الأحجام, فلماذا لا يجذب القمر, الصخرة التي لا تبعد عنا مقارنة عن ما تبعد عنا به الكواكب و النجوم  الأخرى, هكذا كان سؤال نيوتن و هكذا كان جوابه: بأن أي جسم في مستوى مائل, و بما أن الفضاء عبارة عن مستوى مائل و مموج, فان أي جسم صلب ثقيل سيوضع فوق المستوى المائل سيضغط عليه و يزيد من عمقه و أي جسم أخر سينطلق في نفس المستوى الذي يتواجد به الجسم الثقيل سيشكل حركة دائرية حوله قبل أن يصطدم به, تماما مثل البيبليد و الحلبة المائلة و المحفورة, فهو يشكل حركة دائرية حول جوانب الحلبة قبل النزول الى سطح الحلبة, و بإمكانك ان تتخيل أن الحلبة هي الفضاء و أن الأرض هي جسم في الفضاء و البيبليد هو القمر الذي يدور حول الأرض. ولتبسيط المثال ضرب نيوتن مثال المدفع الذي يطلق القذيفة، فبديهي أن تنطلق القذيفة من المدفعة ثم تسقط في مكان معين متخذة مسارا مائلا، وبالطبع كلما زادت قوة المدفع كلما زادت المسافة وكلما سقطت القذيفة في منطقة أكبر… لكن ماذا إذا كانت سرعة القمر التي تضاهي كيلومترا كل ثانية مقرونة بسرعة المدفع، أي أننا نطلق قذيفة بسرعة القمر، أكيد أن القذيفة ستنطلق بشكل عمودي ثم تبدأ بالميلان لكن قبل أن تبدأ بالميلان تكون قد وصلت للفضاء الخارجي. وبذلك ستميل بسبب الجاذبية وتشكل دورانا حول الأرض الى أن تغلب شدة الجاذبية سرعة القذيفة فتجذبها نحو منطقة بعد أن تكون قد ضربت ملايين الدورات حول الأرض، وهذا ما يحدث للقمر، فمن وجهة نظر فلكية، نحن ندرك أن القمر متجها نحونا وسيصطدم بالأرض، لكن سرعته التي تساوي كيلموترا في كل ثانية لا تسمح له بالانجذاب، لأنها سرعة ضخمة مقارنة مع شدة الجاذبية، ولهذا فكلما أوشك القمر على الاقتراب من الأرض زادت سرعته الى أن يصل لمكانه البدئي ويكمل دورة أي 28 يوما، ثم يبدأ مجددا بدورات لا تنتهي.
فالعبرة الوحيدة التي نأخذها من هذا التفسير الذي ذهب مئات الملايين من البشر مخطئين فيه قبلك، أنت تعرفه الأنن، يجعلك تعي وجودك وتدرك أهمية الحياة، أنت لست مخلوقا صغيرا، نعم أنت من طين وماء ومكونات جسمك علميا من حديد ونحاس ومغنيزيوم وما زيد تساوي دولار ونصف فقط. لكن تخيل أن سرعة هذا القمر نقصت بالميلي ثانية, أكيد أن الحياة ستكون ضمن الماضي, ان كان هناك مستقبل قادم, لذلك أنت عاقل , أتيحت لك الفرصة ضمن عدد لا منتهي من الناس أن تأتي الى هذه الكوكبة التي الا حد الأن تعتبر الكوكب الوحيد الذي يستطيع الانسان العيش فيه, و الذي بدوره ان تناقصت فيه كمية ضئيلة من الجاذبية, لما كنت أنا أحكي و لما كنت أنت تسمع لحكايتي, نحن لسنا صدفة, و وجدونا ليس بالمفاجئة, يا من ينوي الانتحار و يا من يبكي على قريبه الذي خذله…نحن هنا لغرض, أنا و أنت هنا  خلفاء, مهمتنا ترك بصمة انسان و ليس شيطان….السلام عليكم

ملاحظة هامة لكل متابعي موقع وقناة بداهة:

نرجوا من متابعينا الكرام, أن يدعوا لنا تعليقا ان لاحظوا خطأ في المقالة, أو شيئا غير منظم شوش انتباههم, لأن هدفنا هو زيادة الوعي العربي, وكذلك اذا كنت من هوات العلم, وتكتب مقالات عن مختلف العلوم, راسلنا عبر الايميل أسفله, لنتواصل معك, ولا تنسى الاشتراك في القناة, ودعمنا لنستمر في منح المفيد لك.

السابق
حقائق مفيدة عن النفط
التالي
قصة نجاح محمد مهاتير: صانع النهضة الماليزية

اترك تعليقاً