حول العالم

لماذا سويسرا هي دولة حيادية ومسالمة؟


اشهار

سويسرا هي أجمل دولة أوروبية وأفضلها من حيث المعيشة والدخل الفردي. تتميز بالكثير من الأمور التي تجعلها دولة فريدة من نوعها مثل سرية الأبناك التي تخزن ثروات العالم وأنهار الشوكولاتة التي تمتاز بها هذه الدولة العريقة.
ستسمع كذلك أن سويسرا هي دولة حيادية بمعنى أنها لا تدخل في أية حروب ولا نزاعات, والكثير من الأشخاص ربطوا هذه الدولة بالمدينة الفاضلة, والمدينة الفاضلة هو مصطلح أفلاطوني معناه المدينة التي يسود فيها السلام والأمان. لكن لماذا سويسرا هي دولة حيادية ومسالمة؟ ولماذا تتبنى سياسة الحياد رغم أن مصالح الدول تجعلها في علاقات حربية دائما.

ما معنى الدولة الحيادية؟

قبل أن نتعرف عن سبب انتهاج سويسرا لسياسة الحياد, دعونا أولا نتعرف على معنى سياسة الحياد.

الدولة الحيادية كتعريف لغوي هي الدولة التي لا تمتلك جيشا ولا سلاحا, وهو نوعا ما تعريف لا ينطبق على أي دولة في العالم لأن كل الدول مهددة أمنيا بالاستعمار والاستغلال ويلزمها أن تتوفر على جيش وسلاح للدفاع عن نفسها في الأزمات.

الدولة الحيادية من مفهوم عامي متداول في العالم هي الدولة التي لا تتدخل في شؤون غيرها, لا سياسيا ولا عسكريا ولا اقتصاديا ولا اجتماعيا, ومن أهم هذه الدول هي دولة كوستاريكا التي تصنف من أسعد الدول في العالم, ودولة سويسرا التي عليها يجري مقالنا اليوم.

لكي تقهم معي أكثر معنى الدولة الحيادية, دعني أعطيك مثالا عن سويسرا. سويسرا تقع في موقع استراتيجي محاط على غربها تتواجد دولة فرنسا, وعلى شمالها توجد دولة ألمانيا, لنفترض ان هناك حرب بين ألمانيا وفرنسا, فالشئ الذي ستفعله سويسرا في هذه الحالة هي الابتعاد عن شؤون الدولتين بشرط عدم المس بأراضيها.

لماذا تتبنى سويسرا سياسة الحياد؟

قبل أن نجيبك على السؤال الذي لا زال يشغل ذهنك الى حد الساعة, اصبر معي قليلا حتى تفهم الصورة من منظور أكبر.

سويسرا هي دولة تجمع بين جميع الأعراق والأجناس, كل الديانات واللغات مجتمعة في دولة واحدة, ورغم كل هذا فالدولة مستقرة لأكثر من 500 سنة, لا حرب ولا دماء فوق أراضيها.

السبب ببساطة يرجع الى سنة 1515 م, حين كانت سويسرا دولة مثل باقي الدول همها الوحيد هو الدفاع على أراضيها ومنع المستعمر من الدخول اليها, وفي هذه السنة (1515 م) وقعت معركة بين الاتحاد السويسري القديم وفرنسا تدعى معركة مارينيانو والتي تعد من أبشع الحروب على مر العصور, خسر فيها الشعب السويسري وتكبد خسائر مادية وبشرية تعد الأقوى على الاطلاق.

بعد هذه الحرب التي قسمت ظهر الشعب السويسري, قررت الدولة السويسرية أن تتبنى سياسة السلام, وحاولت بكل الطرق اعلام الدول على أنها دولة محايدة ولن تدخل بأي شكل من الأشكال في شؤون دولة أخرى, وعلى الدول الأخرى احترام هذا أيضا والابتعاد عن شؤونها واعتبارها كدولة مستقرة بعيدة عن كل مشاكل الاتحاد الأوروبي والعالم.

هل احترمت الدول سياسة الحياد السويسرية؟

على الرغم من تبني الدولة السويسرية سياسة الحياد, فان التاريخ يشهد على الكثير من الحروب والأحداث العالمية التي توضح فعلا احترام جميع الدول لسياسة سويسرا الداخلية.

منذ 1515 الى الان, مرت الكثير من الحروب والأحداث الدموية في القارة الأوروبية, وحكمها ثوار ديكتاتوريون مثل هتلر – نابوليون بونابرت – موسوليني والكثير من الحكام المستبدين الذين أحدثوا حروبا غيرت العالم كله ومن أهمها الحرب العالمية الأولى والثانية, ولكن سويسرا هي الدولة الوحيدة التي لم يمسسها الضر من أي مكان, ورغم الحروب العالمية, ظلت سويسرا محافظة على استقرارها وأمنها بشكل طبييعي.

كيف استطاعت سويسرا الحفاظ على سياسة الحياد؟

الان تعرفتم معنا على كيف تبنت سويسرا دولة الحياد, الان دعونا نتعرف على كيف استطاعت الحفاظ عليها رغم عشرات الحروب التي كانت تتزلزل بقربها.

كلنا يعلم أن الجيش هو أقوى ما تمتلكه الدولة, والجيش هو الذي يعطي الهبة والكرامة للبلد ويجعله يحظى بالاحترام من طرف الدول المجاورة, هذا ما قامت به سويسرا ولا زالت تقوم به الى حد الساعة !

أثناء الحروب التي كانت تقع في العالم , أعدت سويسرا جيشا قويا متكاملا ومدربا مكونا من عشرات الألاف من الجنود, وطوقت بهم البلاد أرضا وجوا حتى تظهر للعالم أنها قوة لا يستهان بها, ومن تجرأ على المساس بجزء من أراضيها ستكون نهايته هي الدمار.

هكذا استطاع الشعب السويسري الحفاظ على أمنه واستقراره, وقرر الحفاظ على الامن حتى لو كلفه ذلك سلبه بالقوة, وقد شهد العالم ما قامت به سويسرا خلال الحرب العالمية الثانية حين قررت بعض الطائرات الدخول عبر جوها, فما كان لها الا أن أسقطت بشكل عنيف دون النظر الى مصدرها أو نوعها.

ما قصة شعار سويسرا؟ وما علاقته بالحيادية؟

اذا تأملت قليلا في شعار سويسرا لوجدته يشبه الى حد ما الصليب الأحمر, الفرق بينهما هو تعاكس الألوان, فسويسرا لديها صليب أبيض على خلفية حمراء والصليب الأحمر هو صليب أحمر على خلفية بيضاء, وهذا ليس تشابها ولا صدفة, انما يعود الى قصة.
في سنة 1859 كان هناك طبيب سويسري اسمه هنري دونان, سافر الى أحد المدن الموجود في شمال إيطاليا, وفي ذلك الوقت كانت هناك حرب بين الجيش النمساوي والجيش الفرنسي, ونتج عن الحرب خسائر بشرية وخيمة.

أثناء عودة هنري الى بلده سويسرا نادى بتشكيل جمعيات إغاثة من أطباء وممراضين لمساعدة المرضى والجرحى في الحرب, وهكذا تأسست جمعية الهلال الأحمر سنة 1863 بسبب الطبيب هنري دونان الذي يعتبر اول شخص في العالم يفوز بجائزة نوبل للسلام, وبدأت المؤسسة تسعى للحفاظ على الأمن البشري في العالم بأسره وانتشرت في أكثر من 80 دولة وهي نفس المؤسسة التي ترعى مؤسسة الهلال الأحمر المنتشر في العالم العربي, وهكذا جاء شعار سويسرا.

السابق
لماذا تلمع عيون القطط في الليل
التالي
لماذا تختلف ألوان عيون الناس؟

اترك تعليقاً