تاريخ

قصة دولة برغواطة المغربية

دولة برغواطة المغربية

اشهار

في دروس التاريخ المغربي التي درسناها بالمدرسة, كلما ذكروا الدول التي حكمت المغرب بعد الفتح الإسلامي, الا و يبدؤون الحديث بذكر دولة الادارسة و المرابطين الخ… و لكنهم في أحيان قليلة و شبه منعدمة, يقومون بذكر الدويلات المغربية الأولى التي استقلت عن الخلافة الاموية في الشرق, مثل دولة برغواطة المغربية التي سبقت الادارسة بنصف قرن, و التي حكمت منطقة تامسنا لازيد من 300 سنة.

دولة برغواطة المغربية

بدأت قصة تاسيس دولة برغواطة المغربية خلال حكم الامويين, و بالضبط في حياة الخليفة هشام بن عبد الملك, و الذي كان ولاته في المغرب قد بدأوا في تطبيق الميز العنصري, و يظلمون الشعب و يعتدون عليه. الشيء الذي جعل شيوخ القبائل الامازيغية يجتمعون, و يقررون بعث وفد للخليفة الاموي, لكي يشكو اليه ظلم ولاته, و تضمن الوفد حوالي 20 شخصا برئاسة ميسرة المدغري زعيم قبيلة المدغرة, و يرفقه في هذا الوفد شخص يهودي اعتنق الإسلام اسمه طريف بن شمعون, و الذي سيصبح صديقه المقرب فيما بعد. طريف اصله من قرية قريبة من قادس في الاندلس, و هاجر الى المغرب, و عاش بمنطقة تامسنا.

ذهب الوفد الى ان وصل الى دمشق عاصمة الخلافة, و استغرقوا وقتا طويلا حتى يجدوا الخليفة هشام, لكنه لم يعرهم اي اهتمام و لم يستقبلهم حتى, و عندما سئموا الانتظار قرروا ان يعودوا ادراجهم, و عندئذ قرر ميسرة و رفقاؤه توحيد القبائل الامازيغية, و يقيموا الثورة على الحكام العرب, سيقوم ميسرة بتوحيد جيش كبير, مكون من قبائل مختلفة وسيعين صديقه طريف قائدا لجيش قبائل برغواطة القادمة من تامسنا, وسيستغل فرصة خروج الجيش العربي الرئيسي من المغرب في اتجاه صقلية, لكي يبدأ الحرب سنة 739 ميلادية, و في السنة التي حكم فيها سيعلن ميسرة عن نفسه خليفة للمسلمين, و سيستطيع التغلب على جميع الجيوش العربية المتبقية, و لن يشفق على عمال و ولاة الامويين الذين عندما ستصلهم الاخبار عن ما قام به, سيقومون بارجاع جيشهم من صقلية باتجاه المغرب, و سيرسلون ايضا جيشا اخر من القيروان بقيادة خالد بن حبيب, الجيش الاساسي القادم من صقلية سيتاخر, لكن جيش القيروان المليء بزعماء العرب هو اول من سيصل ليلتقي بجيش الامازيغ بالقرب من طنجة, و سيتقاتل الجيشان في المواجهة الأولى, لكن سرعان ما سيأمر ميسرة جيشه بالتراجع بشكل مفاجئ. هذا القرار لن يعجب قاضي قبيلة زناتة, و اعتبر ميسرة جبان و ضعيف لتراجعه, إضافة الى انه اعلن عن نفسه خليفة و هو لا ينتمي لقبيلتهم لذا قاموا بقتله, ووضعوا مكانه واحدا منهم هو خالد بن حميد الزناتي, و سيتخدم خالد طريقة ذكية لكي يتغلب على جيش الامويين, حيث سيقوم بوضع خوابي مليئة بالحجر فوق الخيول, و سيقوم باطلاقهم لمواجهة جيش العرب, و بسبب الصوت الذي تصدره الخابيات, ستصاب احصنة العرب بالهلع و ستهرب و يتشتت جيشهم, الامر الذي جعل مهمة خالد الزناتي المتمثلة في القضاء على جيش الامويين سهلة, و سيقيم فيهم مجزرة كبيرة و يقتل منهم العديد, و لذلك سميت هذه المعركة بغزوة الاشراف, لكثرة الاشراف العرب الذين ماتوا فيها

بعد هذا الانتصار, طريف سيغضب بسبب مقتل صديقه ميسرة و سيقرر الانسحاب من الثورة, و عاد الى تامسنا برفقة ابنه صالح, بينما سيقوم خالد الزناتي الذي اصبح قائد الثوار باكمال هجومه على تلمسان, و مناطق الجزائر و تونس, و سينتصر على الامويين في معركتين كبيرتين لكنه سيختفي فجأة, و سيأتي اخرون مكانه يحاولون احتلال القيروان عاصمة الامويين في شمال افريقيا, لكنهم سيفشلون, و ستنتهي ثورتهم و يتفرقون.

اما قصتنا فستكتمل مع طريف, الذي عند عودته لتامسنا, وحد القبائل 29 هناك تحت اسم برغواطة, و سيؤسس دولة جديدة هو ملكها, لكنه لم يحكم طويلا و توفي سريعا, و بعده جاء ابنه صالح بن طريف, و الذي سيأخذ الحكم سنة 744 ميلادية, لكن صالح لم يكن سهلا, لأنه كان يطمح لان يصبح اكثر من ملك, لذلك سينصب على قبيلة برغواطة و يخبرهم انه نبي, و لانه عندما كان صغيرا زار العراق و تعلم التنجيم, سيتنبأ لهم بخسوف القمر الذي تعلم كيفية حسابه بدقة و صدقت تنبؤاته, و بالاضافة الى ذلك اخبرهم ان اسمه صالح مذكور في القرآن في سورة التحريم, في الاية التي تقول: “فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير” صدق الله العظيم, ووضع قرآن باللغة الامازيغية يتكون من 80 سورة, و برر ذلك بالاية القرآنية : “وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه”, و اخبرهم انه هو المهدي المنتظر, الذي سيخرج في اخر الزمن ليقاتل المسيح الدجال, و بذلك سيكون قد اسس دين جديد خاص بمملكة برغواطة.

ديانة دولة برغواطة

الدين سيبدا في الانتشار ما بين القبائل الامازيغية بالمنطقة, و كان من اركانه: الصلاة حيث يصلون خمس صلوات في الصباح, و خمس بالليل بالامازيغية, و يبتدؤونها ب” ابسم ياكوش “ و التي تعني “بسم الله”, و يكررون فيها عبارة “امقور ياكوش” التي تعني “الله اكبر” 25 مرة, و يصومون شهر شعبان بدل رمضان, و يصلون صلاة الجمعة يوم الخميس, اما فيما يخص الزواج فالرجل يحق له الزواج بالعدد الذي يرغب فيه, لكن بنات عمه محرمات عليه, و يمنع عنهم الزواج بالمسلمين و باقي الطواف الأخرى, اما الزكاة فيأخذون فيها العشر, و في العقوبات يقتلون الكفار و يرجمون الزاني, اما في الاكل فصالح حرم على اتباعه لحم رأس الحيوانات و حتى لحم رأس الأسماك, و حرم البيض و لحم الديك الذي يعتبرونه مقدسا, و لا زالت الى الان بعض قبائل زمور تنتشر بها تقاليد مثل هذه تحرم اكل البيض و لحم الرأس

من الواضح ان صالح صدق نفسه, و ظن فعلا انه نبي, لذلك عندما وصل الى سن 47, سيتخلى على الملك لابنه الياس, وسيوصيه بالحفاظ على دينهم, و ان لا يحاول نشره الى ان تصبح دولته قوية, و ان يقيم علاقات جيدة مع الخلفاء الامويين في الاندلس, و اخيرا اخبره انه سيعود في عهد سابع ملك برغواطي, و بعد ذلك شد صالح الرحال تجاه الشرق, و اختفى و لم يترك اثرا منذ ذلك الحين

الياس سيتبع نصائح ابيه, وسيحافظ على دينهم سرا و يقيم علاقات مع الامويين, و سيحكم لمدة طويلة, و تحكي الروايات انه كان ملكا جيدا وعادلا, و عند موت الياس سياخذ ابنه يونس مكانه, لكن يونس البرغواطي كان شبيها بجده صالح, و اخبرهم هو الاخر انه نبي, و عوض ان يخبئ دينه بدأ يدعو اليه القبائل المجاورة, و يقتل اي احد لا يعتنق دينه لدرجة انه في مرة قتل 7700 شخص مرة واحدة من قبيلة صنهاجة لرفضهم الدخول الى الدين الجديد

نهاية دولة برغواطة وقيامها من جديد

حكم يونس لمدة 44 عاما, و في عهده هرب ادريس الاول من يد العباسيين, و قدم الى المغرب و بالضبط وليلي, و بايعته العديد من القبائل الامازيغية على الامامة, و عند اصبح لادريس الاول جيش قوي, سيعلن حربه على دولة برغواطة, و ستقع بينهم معارك كبيرة, لكن عند وفاة الملك يونس الذي لم يكن له أبناء, امسك الحكم احد افراد عائلته و اسمه ابو غفير, و في عهده استطاع الادارسة بقيادة ادريس الثاني احتلال دولة برغواطة المغربية و جعلها تحت حكمهم, و لكن هذا لن يدوم طويلا, لانه عند وفاة ادريس الثاني, حكم ابنه محمد, ثالث الحكام الادارسة, و الذي قسم المغرب على اخوته الثمانية, احدهم هو عيسى حاكم تامسنا الجديد, سيقيم الثورة على أخيه, و في هذه الاثناء. ابو غفير سيستغل حرب الادارسة الاهلية, لطردهم من ارض برغواطة, و سيعيد حكمهم كما كان في الأول, و حتى دينهم سيعاود الانتشار من جديد, و بعد وفاة الملك ابو غفير, سيمسك الحكم بعده ابنه ابو انصار, و ستعود دولة برغواطة المغربية قوتها مرة أخرى, و في هذه الفترة بدأ الصراع بين دولتين قويتين للسيطرة على المغرب, و هما دولة الفاطميين, و الدولة الاموية في الاندلسبرغواطة ستتحالف مع دولة الامويين, بسبب وصاية جدهم صالح بالحفاظ على العلاقات الجيدة معهم, و ستساعدهم في حربهم ضد دولة الفاطميين, لكن هذا التحالف سينتهي عندما تولى الحكم في الاندلس الحاجب المنصور بن ابي عامر, الذي ارجع الخليفة الاموي مجرد منصب صوري, ابي عامر لن يطيق البرغواطيين لانهم كفار, و سيهاجمهم, وفي نفس الوقت ستهاجمهم جيوش الفاطميين, و بعض القبائل الصغيرة المجاورة مثل بني فرن و الذين اصبحوا كذلك يتجرؤون على مهاجمتهم. لكن برغواطة ستظل تقاوم هذه التحالفات القائمة ضدها, و المبنية اساسا على مبدأ انها دولة كافرة, الى ان وصلت عهد اخر ملوكها المسمى ابو منصور عيسى, و هناك سيظهر المرابطون, الذين بدؤوا الانتشار في المغرب, و كان لهم هدف إصلاحي ديني لنشر المذهب المالكي, لذلك كانت برغواطة اكبر اعدائهم, و حاولوا القضاء عليها مرات عديدة في معارك متعددة, و في احدى تلك المعارك, سيصاب زعيم المرابطين عبد الله بن ياسين باصابات خطيرة, لكن قبل موته سيجمع شيوخ المرابطين, و سيوصي خليفته باكمال المهمة, و القضاء على البرغواطيين حتى لو كان الثمن حياته, و بالفعل لن يخيب الامير الجديد ابو بكر ابن عمر ظنه, و سيقاتل البرغواطيين حتى ينتصر عليهم, و يقتل ملكهم, و بذلك سيضع المرابطين حدا لدولة برغواطة, التي حكمت تامسنا و المناطق المجاورة, و اثرت في تاريخ المغرب لمدة 314 سنة

لمعرفة حقائق أكثر عن التاريخ, ندعوكم لتصفح: تصنيف التاريخ

السابق
قصة نجاح برج خليفة العملاق
التالي
من أين تكسب المواقع الإباحية المال؟

اترك تعليقاً