بيولوجيا

بحث شامل حول الطيور | كل ما يجب عليك معرفته حول الطيور

بحث شامل حول الطيور

اشهار

بحث شامل حول الطيور: قبل حوالي مليون سنة، كانت الزواحف أكثر الحيوانات انتشارا على سطح الأرض، وكانت ذات دم بارد، مغطاة بالحراشف، وكانت تزحف على أقدمها الأربعة, وقد كان لبعض الزواحف القدرة على الطيران، اذ تطورت بمرور الزمن وكونت أجنحة تستطيع الطيران بها, وكانت هذه هي الطيور الأولى التي برزت على وجه الأرض, وقد عثر على بقايا هذه المخلوقات متحجرة في الطبقات الكلسية والصخور الرسوبية، وقد تمكن الخبراء من تحديد حوالي 7 أنواع من هذه الطيور مستعينين ببقاياها الهيكلية لتصنيف هذه الأنواع.

ما هو أقدم طائر في التاريخ؟

عثر على الأركيبوبتريكس كأول طائر على اليابسة، وكان بحجم الحمامة، وله أسنان وذيل طويل، الا أنه كان هناك نوع أخر من هذه الطيور التي تدعى بتيرا ودون، وكان مزودا بمخالب فوق جناحيه، كما أن طول جناحيه يبلغ ال 7 أمتار، ويحتمل أنه عاش في أراضي أمريكا الشمالية. ناهيك عن الأنواع الأخرى من الطيور المنقرضة التي وجدت بولاتي تكساس وكنساس والذي يدعى يتيروني، وكان أيضا بحجم الحمامة، أصابع قدميه متصلة ببعضها بواسطة غشاء جلدي.أضخم الطيور على الاطلاق: انه التيرودكتيل، أضخم الطيور اكتشافا لحد الساعة، يتراوح وزنه ما بين ال 80 كلغ و90 كلغ، ويبلغ طول جناحيه نحو 25 قدما، الا أن الأجنحة كانت غشاء جلديا، ولم تكن من الريش،لم تتمكن هذه الطيور المنقرضة من السيطرة على الجو، وكان بعضها لا يستطيع الصمود فيه، فكانت تسقط بسبب ثقل جسمها الى جانب عوامل أخرى سلبية ساعدت على انقراضه واندثاره.

كيف كان شكل الطيور قديما؟

ما يخفى على الكثير من الناس، هو شكل الطيور حاليا، حيث يعتقد الغالبية أن الطيور التي نعرفها اليوم كانت كما هي سابقا ولم تتطور من حيث الجينات والشكل والحجم واللون، فكما يعتقد بنظرية التطور لدى الانسان، فكذلك لدى الحيوان والطيور، إذا أن الطيور كذلك طورت نفسها بعد مئات الألاف من السنين، لتتناسب مع الطبيعة الملائمة للطيران وللعيش لأكبر مدة ممكنة، فمثلا طورت الطيور من ناحية الهيكل العظمي الذي أصبح أكثر رشاقة، والعضلات القوية والريش الطويل

كيف يطير الطير و ما دور الريش في ذلك

ان هيكل الطائر العظمي, يمتاز بعظام طويلة فارغة و خفيفة, منها ما يملؤه الهواء و يزيد من تخفيف وزن الطائر و يسهل عليه الطيران, و من أبرز الأشكال في جسمه و التي تظهر بارزة: القفص الصدري, و يظهر لنا على ذلك الشكل المتسع لأنه يحرك عضلات قوية مفتولة تحرك بدورها الجناحين, و هذا يفسر كيف يستطيع الطائر أثناء طيارانه أن يضرب جناحيه بسرعة كبيرة, و لمدة طويلة, دون أن يستريح. و قد ضبط العلماء أن 40 بالمائة من قدرة عضلات الطيور مجهزة لحمل الطائر في الفضاء.

كيف يطير الطير:

ان الطيران يحتاج لتوفير عنصرين أساسيين هما: القوة اللازمة و البنية الصلبة و الخفيفة, و هذان العنصران متوفران في الطيور, فالعظام جوفاء, و الريش أقوى بالنسبة لوزنه, و هي مكيفة الى حدود عالية لتتجاوب مع ضغط الهواء المتنوع و تجعل عضلات الصدر القوية الكبيرة, مع خفقات القلب السريعة, و كما أن جناحي الطائر يمثلان قوة الدفع و الرفع, فان الذيل يؤدي وظيفة تخفيض السرعة و الفرملة, و من ناحية أخرى فالطيور تتمتع بأفضل جهاز تنفسي موجود, اذ أنه يرجع لحوالي ثلاثة أرباع عواء الشهيق الذي ينتشر في ثنايا الرئتين, بوظيفة التبريد أثناء الطيران, و في بعض الطيور تتسع هذه الحويصلات فورا و يبلغ تأثيرها حتى أصابع رجلي الطائر

ما دور الريش عند الطائر

تمتاز الطيور كغيرها من الحيونات بالريش و الزغب, الذي يغطي أجسامها و الذي تغيره كل عام, و الريش الذي كان يعتقد أنه تطور من حراشف الزواحف, يكون الغطاء الخارجي لأجسام الطيور, و هو ينبت من الجلد في الطيور كما بنيت الشعر في الثدييات, و هذا الريش هو موضع الألوان التي تزين الطيور, و يختلف الذكر في زينته عن الأنثى, فريش الطائر الواحد مختلف الشكل و الأحجام و الألوان, و في بعض الطيور التي تكثر حيث الأوراق الكثيفة في الغابات الاستوائية, يبدو أن لريش هذه الطيور أكثر من 10 ألوان زاهية, كالأخضر و القرنفلي…. و الريش يجعل الطائر يطير في خط انسيابي . للجناحين ريش يسمى ريش الطيران أو الريش الأساسي و هو ريش صلب و قوي و طويل, يسمى علميا بالريش القلمي, و لكنه مرن قابل للانثناء البسيط, و النوع الثاني من الريش يسمى الغطائيات, و هو أكثر نعومة من الريش القلمي, و يكسو جسم الطائر الرش الخيطي و هو أكثر نعومة مما سبق ذكره, و ينمو بين الثنايا الغطائيات. دون أن ننسى أن للريش دورا كبيرا غير التحليق بالطائر في أعالي السماء, وهو الحفاظ على درجة الحرارة التي تكون مناسبة لكل طير حسب ريشه, فسبحان الخالق الذي خلق فأبدع و صور فأحسن صورة كل كائن. و يحتفظ الطائر بريشه بواسطة دهنه المتيمن و المتجمد الذي تفرزه الغدة الزيتية, التي توجد على الجهة الظهرية للذنب, و بالنسبة الى الطيور المائية, لو أزيل عنها هذا الزيت لغرقت في الماء اثناء السباحة, و هنا تأمل ان أردت التأمل  و تدبر ان راودك التدبر, ثم احكم هل كل شيء جاء صدفة ’ أم أنه صنع صانع و خلق خالق.

هذه كان بحث شامل حول الطيور نتمنى أن تنال اعجابكم, واذا كانت كذلك اتركوا تعليقا! واذا لم تكن كذلك, اتركوا تعليقا أيضا🤣🤣🤣!

السابق
قصة نجاح ليونيل ميسي (من الفقر الى الغنى)
التالي
قصة نجاح جاك ما: صاحب موقع علي بابا

اترك تعليقاً